Archive for the ‘خير جليس’ Category

روآية عزآزيل..

يناير 29, 2011

 

:نُبذة عن الكاتب:
يوسف زيدان باحث ومفكر مصري متخصص في التراث العربي المخطوط وعلومه.
له عديد من المؤلفات والأبحاث العلمية في الفكر الإسلامي والتصوف وتاريخ الطب العربي.
له إسهام أدبي يتمثل في أعمال روائية منشورة، كما أن له مقالات دورية وغير دورية في عدد
من الصحف المصرية والعربية. عمل مستشاراً لعدد من المنظمات الدولية الكبرى مثل: منظمة اليونسكو،
منظمة الإسكوا،

:/:

بدآيةً الروآية كآنت تتحدث عن مجموعة لفآئف قديمة وجدت في أثآر حلب وتُرجمة من
قبل المؤلف من اللغة الآرآمية أو السيريآنية إلى اللغة العربية ..

وكآنت عبآرة عن ثلآثين رقّ تتحدث عن سيرة ذآتية للرآهب هيبا ..الروآية كآنت
مُعمقة جداً بالديآنة المسيحية رُغم أن الكآتب مُسلم فكمآ قال -المطران
يوحنا جريجوريوس– في آخر الكتاب يوسف زيدآن أول روآئي مُسلم يكتب عن
الاهوت المسيحي بشكل روائي عميق

الراهب هيبا يكتب عن حيآته بدأً من هروبه من قرية أبيه ومروره بالأسكندريه
وعشقه لفتآة تدعى(أوكتآفيآ) لم تكن تعرف بأنه مسيحي جآء يبحث عن لُغز
ديانته هييبا كآن شخص تملؤه الفراغات والاستفهامات حول كُل شئ حتى
من نفسه {أُعحبت به حقاً} ربمآ أسلوب الكآتب وسرده كان له دور في ذلك..
أوكتافيا كانت وثنية وكانت تكره المسيحيه وكآن في حضنهآ ينآم راهباً..!!
إلى أن أتى اليوم وكشف بهِ هيبا عن مآهيته فطردته مباشره بعيون دآمعه..

عآش الراهب هيبا في الإسكندرية اياماً صعبه حتى قرر الرحيل إلى(اورشليم)
القدس وتعرف هناك على القديس أنسطور كان طيب القلب لكنه لم يبرح طويلاً سآفر إلى نطاكية
وأوصاه بمدينة الدير كانت تناسبه كطبيب وراهب وكانت محطة
هيبا الأخيره وكانت بدايتها في الرق الثالث عشر ..بعدها تأتي أحداث رآئعه
وحزينه منها حبه لمرتا وغيبوبته بالحمى لمدة عشرين يوماً يصيح بإسمها
مما كُشف أمره حينهآ …

تنتتهي الروآية بشكل مُفآجئ وبقرآر تمنيته منذ البدآية لهيبا كُنت أود أن
أعرف ماذا حدث له بعدمآ باع كُل شئ ليشتري حُريته بعد بقائه في مكتبته قرابة الأربعين يوماً
بقرار اتخذه هو وعزازيل..نسينا عزازيل
كآن يأتي ويقطع على هيبا حديثه بإسم شيطآن ذُكر إسمه كذلك في الإنجيل
يُكشف له بعض خبايا مسيحيته ويُحرضه على أمور لآيريد المُجآزفه بهآ ..
يأتي على صورة حديث للنفس في هيبا لكن بصورة عزآزيل ..

بالمنآسبة يوجد فيلم أسباني قريب جداً من أحدآث الرواية لشخصية هيباتيا


لم أذكرها بالأعلى كانت ضمن أحداث الأسكندرية وكانت فيلسوفة تدين
بالوثنية وكانت تُلقي المُحاضرات التي يأتيها هيبا ويُعجب بها جداً..
لكن نهايتها كانت على أهل ديآنته وهُم يصيحون مُرددين..بعون السمآء سوف
نطهر أرض الرب..فسحبوها من فوق عربتها ومزقو ثيابها وأنتزعو مآتحتها حتى
أصبحت عارية تماماً يائسة تماماً مُهانة تماماً يجرونها كذبيحة كما وصفها هيبا
حتى آوو على حآفة الميناء وأمسكو أصداف البحر وقشرو بها جلد هيباتا عن لحمها حتى أصبحت
قطعاً من اللحم مثناثرة .. أيت قسوة هذه ..(ربما تكون
هذه إحدى ظنون وشكوك هيبا بديانته كان لآيحتمل أن يكون أسداً شرساً
غبياً بين القطيع)
لا أظن أني أستطيع مُشاهدة النهآية للفيلم ..
لكن حتماً سأشاهده وربما سيكون لي تعقيب هنآ ..

قراءةً مُمتعة ..

/:/

’.المكآتب و الحظ .’

يناير 22, 2011

صبآح الـ

– صوفيا – محمد حسن علوان – العصفورية –
– فن التأمل- هارون يحي –
-شهقة باب – مها النهدي –
-احببتك اكثر مما ينبغي- أثير عبدالله –
-اختفـاء – ماجد إبراهيم –
– عرائس المروج – جبران خليل جبران –
– جمهورية أفلاطون – نظلة الحكيم –
-كيمياء الصلاة -احمد العمري –
-قوة الذكاء الكلآمي – توني بوزان –
-تكوين المُفكر – د.عبدالكريم بكآر –
-مؤلفآت إيزآبيل اللندي –

المُبتآعه


سؤآل:مآوجه الشبه بين المشتريآت والقآئمه ×:

دخلت المكتبة وكلي أمل أجد مآخططته لقرآءة الكتب المختآرة ..مكتبة جرير..
إلى الأعلى أول قسم قآبلته[التطوير الذآتي] أين مؤلفآت توني بوزآن وجدتهآ
بدأت نبضآت قلبي تهدأ  [الذكآء الروحي,الذكآء الأجتمآعي,الذكآء العقلي ..
جميعهآ كآنت موجوووجودة إلآ هو [الذكآء الكلآمي]../وتبدأ حسبة الحظ معي ~:
لابأس سأعوضهآ بكتآب السر بحثت عنه بين الأرفف والكتب هنآ وهنآك لم أجده
رغم أنه كآن موجود في قآئمة جرير الجديده لـ 2011 وباللغتين:/: بدآية كآنت مُبشره جداً
بالخير ..

::

::
الروآيآت أهم مآفي الأمر لايمكن أن تكون مثلهآ أبداً بل مُحآآآل إتجهت مسرعه إليهآ
[صوفيا~شهقة بآب~مآئة عآم من العزلة~العصفورية~أحببتك أكثر ممآينبغي~مدن الملح]
كِدت أصرخ بوجه الكُتب أين إختفيتي لولآ وجود فسوف بينهآ تمآلكت أعصآبي وأعطيت
القآئمة للموظف جد لي هذه الكتب (يعني بالقوة بالغصب لآزم تكون موجودة)
بدأ يبحث عنهآ في الجهآز ورآح إياباً وذهآباً وأتى لي بكتآبين فقط

والبآقي؟ّ!
بعضهآ غير موجودة والثآنية مخلصة..
طيب ليش <-بقلبهآ

::

::

وأكتشفت أمر كتآبة قآئمة مآهو إلآ مضيعه للوقت لإنها لم تكن المرة الأولى التي أصآب
فيهآ بخيبة الأمل إسبوعآن قضيتهآ في الترتيب لأرتوآء عطش مآأحتجته من الكتب ذهب
سُدىى<-دآخله معرض دولي أنتي ووجهك
لآ أكتشفت أني دآخله قرطآسية البشآئر (مكتبة تحت عِمآرة)
::

::
لن أملئ ذآكرتي مرة أخرى بالكتب المحدودة البتته حتى لآأستهين بالأخرى الموجودآت
في المكتبة ,رُغم أن مآأشتريته لآيستهآآن به أبداً لكن تعرفون أن العنآد عضو إضآفي
في المرأه وإذآ لم تبتغي مآأرآدت لآترى الوجود أجمل والعيآذ بآلله ..
::

::
بعدهآ بدأت أنظر لنصف الكأس الممتلئ فمن يستطيع مقآومة بآولو ودآن برآون
بآولو أحمل روآيآته إلكترونياً لذآ لم أكتبه ..أيضاً أخذت الذكآء الروحي بدل الكلآمي
ونسيت أيضاً كتآب تكوين المُفكر كآن من ضمن القآئمه وأيضاً موجود أوصى به الدكتور
طآرق السويدآن ,من مؤلفآت عبدالرحمن منيف لآتوجد إلآ أسمآء مستعآرة والبآب المفتوح
أخذت الأولى كلهآ قصص قصيرة ..سأتحدث عنهآ بعد قرآئتهآ جميعاً

..أردت أفضفض فقط ..

::

::



:/:أكثر شيئين حبيتهم أمس:/:

إبنةالحظ & السجينة

أغسطس 1, 2010

Good Moorning

جآيبه روآيتيتن في تدوينة وحدة
بمآإني تأخرت في تنزيل إبنة الحظ
قلت أدمجهآ مع السجينة أكوس بلآش زحمة


اسم الكتآب:السجينة
المؤلف: ميشيل فيتوسي-مليكة أوفقير
الناشر:دار الجديد
عدد الصفحات: 367

الكتآب تدور أحدآثه حول عآئلة من المغرب لهآ صلة بالملك محمد
الخآمس وهو بدوره قآم بتبني الطفلة الأولى لعآئلة أوفقير “مليكة”
وهي في الخآمسة من العمر فكآنت حيآتهآ مميزه إذ ترعرعت مع
إبنته الأميرة أمينة لتقآرب عمريهمآ..
مليكة تقوم بسرد قصة عآئلتهآ بتفآصيل رآئعة..
تتبدل حيآتهآ بعد وفآة وآلدهآ..الذي حآول إغتيآل الملك..
منذ تلك اللحظة قرر الملك بسجن عآئلة أوفقير والذي إستمر
20 سنة
فتبدآء الروآية بتلك التفآصيل الحزينة لحيآتهم في السجن..
“هذآ الغنآء الذي يمزق سكون الليل ,إبتدأته أنآ ثم انضم إلي
على التوآلي:رؤوف,ميمي,أمي,عآشورآ,حليمة.أصواتنا المختلطه
تتعالي بتلك الأغنية التي تتحدث كلماتهآ عن المنفى وألأمل
والرحيل في الليل.إنها قصتنآ.”

عبداللطيف آلإبن الأصغر دخل السجن وعمره 3 سنوآت وخرج
وهو في الثامنة عشر من عمره بعد هروبهم كآن يفتح فمه وعينآه
لكل شئ حوله ..فالعآلم غريب بالنسبة له ..
إقتبآس بعد ضيآعهم لطريق العودة من السجن إلى الربآط :
“نآدآني عبد اللطيف الذي كان في مقدمتنآ:
-كيكا تعالي أنظري إنه قآس..لآأعرف مآهو.هرعت بإتجآهه لأجد أمآمي
طريقاً تعلوه طبقة من الإسفلت,قفزنا من شدة الفرح وإنهمرنا على
عبداللطيف لثماً وتقيبلاً..ياللمسكين إنها المرة الأولى في حيآته تقع
فيها عينآه على الإسفلت”

قرآءة ممتعة..

اسم الكتآب:إبنة الحظ
المؤلف: إيزآبيل اللندي
الناشر:ورد للطبآعة
عدد الصفحات: 382

الجميع يولدون مزودين بموهبة ما، والزا سوميرز اكتشفت منذ وقت
مبكر أن لديها موهبتين اثنتين: شم حادة وذاكرة قوية. وقد أفادتها
الموهبة الأولى في كسب حياتها والثانية في تذكرها، إن لم يكن بدقة
، فعلى الأقل بغموض عراف شاعري مانيس يكون كما لو أنه لم يحدث قط
، ولكن ذكرياتها الحقيقية أو أوهامها كانت كثيرة، فكانت كما لو أنها تعيش
مرتين. وقد اعتادت أن تقول لصديقها الوفي، الحكيم تاوتشين، ان ذاكرتها
أشبه بكرش السفينة التي تعارفا فيها، فهي فسيحة ومظلمة، ممتلئة
بالصناديق والبراميل والأكياس، تتراكم فيها أحداث حياتها كلها. لم يكن
من السهل عليها وهي مستيقظة أن تجد شيئاً في تلك الفوضى الهائلة،
ولكنها كانت تستطيع عمل ذلك وهي نائمة على الدوام، مثلما علمتها
ماما فرسيسيا في ليالي طفولتها العذبة، حين كانت ظلال الواقع لا تكاد
تكون سوى خط نحيل من حبر باهت. فكانت تدخل إلى عالم الأحلام عبر
درب طالما اجتازته وترجع بحذر شديد واحتياطات كبيرة كي لا تمزق الرؤى
الباهتة بارتطامها بنور الوعي الفظ.

إبنة الحظ هي إليثآ سومرز فتآة تبنتهآ إحدى
النسآء في تشيلي حين وجدهآ أخوهآ
بجآنب بآب المنزل فرحت كثيراً أخته بهآ
فأخذتهآ وأعتنت بهآ حتى أصبحت فتآة
بعدهآ تحدث المشآكل حيث أحبت شخص
يعمل لدى أحد أخويهآ..وتتوآلى الآحدآث
حتى تهرب الفتآة بحثاً عن حبيبهآ فيجن
جنون من في البيت ويكتشف سِر تلك الفتآة
إليثآ بأنهآ إبنة أحد أخوآن المرأة التي ربتهآ..

تلك هي القصة بإختصآر شديييييد  لإنهآ جداً طويلة
382 صفحة ونسخت الكلآم اللي فوق<~صآيرة زولة
عشآن تتعرفوعلى الشخصية أكثر ..
حبيت كتآبة إليزآبيث بمآ إني أول مرة أقرئلهآ
وقصة الروآية أحلى بكثير ..

-الجنة حين أتمنى-

مارس 3, 2010

الجنة بالنسبة لي ليست مجرد حقيقة قادمة فقط ..
إنها الموآعيد التي تم تأجيلهآ رغماً عني..
وآلأمآكن التي لاتستطيع الأرض منحي إيآهآ..
إنهآ الحب الذي بخلت به الدنيآ..
والفرح الذي لآتتسع له الأرض..
إنها الوجوه التي أشتآقهآ..والوجوه التي حُرمت منهآ..
إنها نهآيآت الحدود وبدآيآت إشرآق الوعود..
إنهآ إستقبآل الفرح ووداع المعآنآة والحرمآن..
الجنة زمن الحصول على الحريآت ..فلآقمع ولآسيآج ولآسجون,
ولآخوف من القآدم والمجهول..
الجنة موت المحرمآت..وموت الممنوعآت..
الجنة موت السلطآت..
الجنة موت الملل..موت التعب..
موت اليأس..
الجنة موت الموت..


كآنت بدآية الكتآب ..إستمتعت بقرآئة أحرفة في جو يشبهه..
قرأته في رمضآن ..كآنت كلمآته صومي عن كُل ملذآت الدنيآ..
كتآب يأخذك إلى عآلم  فوق السمآوآت السبع يحلق بك وأنت في فرآشك..
ينسيك عنآء الدنيآء وشدآئدهآ..ويمتعك بنعيم الجنة المنتظر ..
يزرع فيك رغبة العيش فيهآ ..يسآفر بك أين مآتشآء..
كآن وصف الكآتب للجنة شئ يفوق الخيآل ..تشعر بأن مآكُتب
ليس أحرف عربية ولآكلمآت مبنية للقرآءة فحسب ..
لم تكُ قط كأحرفنآ المكتوبة ..وكأن اللغة إنغمست في الجنة
وأتت إلينآ لتعبر عمآ رأت هنآك ..بآلكآد كنت أرى صُورٌ وليست كلمآت
أعجب حقاً لوصفة ..

وعجبي آلكبيــر أن الجنة لم تخطر على قلب بشر..


هذه الأسطر ليست كتآباً عمآ في الجنة
ليست وصفاً لهآ..
ليست حتى تصوراً لهآ..
إنهآ دعآء..حلم ..أمنية.
إنهآ الجنة كمآ أتمنى كمآ أحلم..كمآ أدعو ليل نهآر
يحملني على هذآ الحلم …وتأخذني نحو تلك الأمنيآت كلمآت مولآي:
[ لهم مآيشاءون فيها ولدينا مزيد]
إنهآ محآولة لممآرسة الكتآبة في الجنة شعراً ونثراً.


كآنت نهآية الكتآب..
للمؤلف محمد الصويآني..

الخيميائي

يناير 3, 2010

روآية الخيميآئي أضآفت الشي الكثير لي  رآئعه جداً..تجددمن طريقة التفكير وتحدثك أحياناً

لأشيآء تكون قد أهملتهآ ..وتجعل من دآخلك صوتاً آخر تسمعه كصوت الخيميآئي..

وتوقظ قوآك البآطنية لتصور الحيآة على طريقة الخيميآئي

الشئ الممتع في الروآية حديثه عن/. النفس الكلية./ في الإنسآن ومدى قوة وجودهآ::

:والإقتبآسآت:

“مايسمون في علم الخيمياء بـ”النفس الكلية فعندما تمتلك الرغبة في شئ ما بكل جوارحنا

نكون اكثر قريا من النفس الكلية انها لقوة ايجابية دائما..”

“إنك عندما تريد شيئا بالفعل، فهذا يعني أن هذه الرغبة قد ولدت في “النفس الكلية”،وانها رسالتك على الأرض”

/.وحديثه عن ألأسطورة الشخصية./

“كل واحد منا يعرف ماهي اسطورتة الشخصية وهو في ريعان شبابه،في هذه الفترة من الحياة ،ويكون كل شئ واضحاً،وكل شئ ممكنا،ولايخاف المرء من أن يحلم او يتمنى مايحب ان يفعله في حياته وكلما جرى الوقت ،فأن قوى خفية تنشط لإثبات استحالة تحقيق الأسطورة الشخصية..”

./ويقول./

“الناس يقولون الكثير من الكلمات الغريبة ،ومن المستحسن احياناً أن يعيش المرء مع النعاج الخرساء،ويكتفي بالبحث عن الماء والغذاء،أو مع الكتب التي تحكي قصصاً لاتصدق ،أما عندما يتكلم المرء مع البشر فإن هؤلاء يقولون بعض الأمور التي تجعلنا جاهلين كيف نتابع الحديث.