~مطر من زآوية أخرى~


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يعيش الإنسآن وبدآخله قصة وروآية عن ذآته ..يعتني بهآ يسقيهآ غيمآت ومطراً طوآل السنين

~يقف فوقه ك طفلٍ أُذِن له آلعبث مع المطر~

يتأملهآ رافعاً رأسه إلى أعلى سمآء.~.ف يبداء يتسآقط قطرةً تلو الأخرى وح ـلم تلو الآخر.~.

ينظر نحو أمنيةٍ وأحلآم تحآولآ أن تخرق جسده.~.ليحين موسم الزرع ولتصبح برآعم صغيرة.~.

 

لم تكن تلك الميآه المنزلة من السمآء محضُ صُدفة أو تبخر مآ..!!

أو لتأمل ..والغنآء ..والرقص على أنغآمه..لم تخرج عبت!.

فكمآ أنهآ تُروى المحآصيل وآلآرآضي البآلية من نبضآت أمل وروح..

لتصبح عذبة رطبة تنتمي إليهآ جميع أنوآع البذور وليُستحق العيش فيهآ..


تلك هي أروآحنآ وأحلآمنآ تمآماً ك المطر وألأرض الجآفة من كُل نفس وشئ!.!

فإمآ أخترنآ لهآ أجمل الفصول وآلبذور ..أو أهملنآهآ لتعود ل الظمآء~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: